معهد شيخ سراج الدين لتحفيظ القرآن وتعليم الشريعة والعربية والفرنسية في مدينة غناس ، نموذج يجب نشره وتعميمه في السنغال

وبالنسبة لعام 2018 ، فإن جمعية ASED قد ساهمت تقنيًا وماليًا في تحسين أداء تسعة من المدارس القرآنية في مدينة غناس وغيرها من المدن في أقاليم تياس ودكار وسينلويس وتامبا وماتام ، وإن هذه المدارس القرآنية المدعومة من قبل ASED ، كلها أعضاء في جمعية المجلس الأعلى لمعلمي القرآن التي تغطي جميع المقاطعات السنغالية الخمسة والأربعين والتي أسسها أيضا السيد أحمد تجان تالا مؤسس جمعية الإغاثة والتربية والتنمية.

إلا أن المدرسة التي حظيت على نصيب الأسد من هذا الدعم ، هي في الواقع معهد الشيخ سراج الدين لتحفيظ القرآن وتعليم العربية والفرنسية واللغات الحية الابتدائية بثلاثة فصول.

وقد وصلت عدد التلاميذ لسنة 2018 إلى تسعة وثمانين (89) ، من بينهم 36 بنات ؛ حيث يحفظ الأطفال القرآن ويحصلون في نفس الوقت على شهادة نهاية الدراسة الابتدائية (CFEE).

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن هذه المدرسة (نظام داخلي – خارجي) تطبق المناهج التعليمية التي وضعتها الحكومة ، حيث تعمل الفصول الدراسية لمدة 9 أشهر من أصل 12 مع مراعاة التقويم المدرسي لوزارة التعليم من حيث الإجازات والعطلات وفتح وإغلاق الفصول ، ما عدى برنامج تحفيظ القرآن فإنها تعمل طوال السنة.