1.    إستراتيجيتنا في التخل :

فيما يتعلق بتدخلاتها عبر المجالات المختلفة ، فإن الجمعية تختار الاقتراب إلى إستراتيجية النهج المجتمعي الذي تحدد من خلاله الفئات المستهدفة وتكون غالبا الأطفال والشباب والنساء ، ويقدر من خلالها السكان الذين المستفيدين المجموعات الضعيفة على الوجه العموم.

ومن أجل القيام بتنفيذ النشاطات التنموية المتوقعة ، فإن جمعية ASED تقوم بإجراء اتصالات مباشرة بالسلطات المعنية المحلية لتتفاوض معها بعقد اتفاقيات شراكة قبل التوجه إلى السكان المستهدفين.

2.    مجالاتنا التنفيذية :

إن ASED ONG هي جمعية راسخة في القيم المبدئية الإسلامية المفتوحة أمام التنمية من خلال تعزيز حقوق الإنسان ، والتعليم التطويري ، والمساعدة والإغاثة للأسر الفقيرة

.ولذا فإن نشاطاتها تعم المجالات التالية :

  • التربية والتكوين وخاصة محو الأمية والقطاع الفرعي لتعليم القرآن
  • صحة المجتمع والصرف الصحي
  •  التضامن والإغاثة للعائلات والمناطق المحرومة
  •  الزراعة والثروة الحيوانية ؛v   البيئة مع التربية من أجل التنمية المستدامة
  • توفير المياه
  • ترقية القيم والبنية التحتية الاسلامية
  • مكافحة الهجرة غير الشرعة وإنشاء فرص الشغل للشباب
  • التواصل وتأثير السياسات العامة

.3.    أماكننا التنفيذية :

تهدف جمعية ONG ASED بتدخلاتها إلى جميع المناطق السنغالية الأربعة عشر مع التركيز بشكل خاص على بعض بلديات المناطق ذات المؤشر الفقري وعدم الاستقرار التنموي مثل :

  • كولدا
  • كيدوغو
  • تامبا كوندا
  • ماتم
  • سينلويس